برامج

انطلاق فعاليات مهرجان مسقط السينمائى الدولى بدورته الـ11

متابعات توب سينما

انطلقت فعاليات مهرجان مسقط السينمائي الدولي الحادي عشر، وذلك بمقر الجمعية العمانية للسينما بمرتفعات المطار، تحت رعاية الشيخ فيصل بن عبد الله الرواس رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان ورئيس اتحاد الغرف الخليجية للدورة 23، وبمشاركة كوكبة من الفنانين ونجوم السينما من داخل وخارج السلطنة.

وقال عمار آل إبراهيم مدير مهرجان مسقط السينمائي الدولي الحادي عشر: نحتفل اليوم بتنوع الفن وقوة السينما كوسيلة للتعبير والتواصل مع مختلف المجتمعات حول العالم، حيث تلعب السينما دورًا بارزًا في المجتمعات حول العالم، حيث تمثل وسيلة للترفيه والتسلية لجمهور غفير وتعزيز الوعي الثقافي والاجتماعي بشكل كبير في تعزيز الهوية الوطنية وتوثيق التاريخ.

وأكد مدير المهرجان أن الأفلام العمانية والعربية والعالمية تسهم في توسيع آفاق الفهم والتعلم والتفاعل الثقافي وتساعد على تشكيل الوجدان الإنساني والحوار والتفاهم بين الأفراد والثقافات المختلفة، وتتيح دور السينما للمخرجين والمؤلفين التعبير عن رؤيتهم وأفكارهم وتضمينها في أعمالهم الفنية.

وأضاف: نحن هنا اليوم لنعبر عن اهتمامنا بالفن والسينما، ولنستكشف الفرص المتاحة لاستثمار هذا الفن الذي يمتلك القدرة على تحقيق التغيير ونشر الوعي والتعبير عن الهوية الوطنية والعربية وتوظيفه بشكل جيد في المجتمع.

وتابع: تتميز سلطنة عمان بتنوع مواقع التصوير الطبيعية والتاريخية، مما يجعلها وجهة مثالية لصناعة الأفلام، ومن خلال هذا المهرجان نسعى لتعزيز التعاون الدولي في مجال السينما وتسليط الضوء على الطاقات السينمائية العمانية والعربية.

وأشار إلى أن السلطنة استطاعت في إنتاج العديد من الأفلام (القصيرة) التي تم عرضها في مهرجانات إقليمية وعالمية، وفاز الكثير منها بجوائز ومراكز متقدمة، كما بلغ عدد الأفلام المشاركة في المهرجان بفئة الأفلام الطويلة 23 فيلم من 11 دولة حول العالم منها: 5 أفلام عمانية و18 فيلما دوليا، منها 11 فيلما روائيا طويلا، و8 أفلام وثائقية طويلة، و4 أفلام بانورما، وفي فئة الأفلام القصيرة بلغت الأفلام المشاركة 34 فيلما منها 14 فيلما عمانيا روائيا قصيرا، و10 أفلام وثائقية عمانية قصيرة، و10 أفلام تحريك قصيرة.

يتضمن المهرجان في نسخته هذا العام على سوق المهرجان، وهو عبارة عن ركن للمؤسسات وشركات الإنتاج والمنصات الفنية بهدف جمع المهتمين بالصناعة السينمائية تحت سقف واحد من خلال التعاون المحلي والدولي في قطاع الإنتاج السينمائي الحكومي والخاص وتبادل الخبرات والعروض الترويجية للإنتاج السينمائي والإمكانيات الفنية، وأيضا يهدف السوق إلى التسويق للأفلام والأعمال السينمائية المختلفة.

كما سيتم خلال المهرجان تكريم عدد من المخرجين ونجوم السينما العالميين والمحليين خلال فقرات المهرجان كالمخرجة ستارة من الجمهورية الإيرانية ، ومن سلطنة عمان عبدالله حبيب، ومحمد الكندي، وبثينة الرئيسية من سلطنة عمان، والمخرج البحريني احمد يعقوب المقلة، وتغلب البرواني وخليل السناني من سلطنة عمان ، والمخرج محمد بكري من فلسطين .

الجدير بالذكر أن المهرجان يهدف خلال فعالياته وفقراته إلى تعريف الضيوف العالميين أصحاب التجارب السينمائية على أهم مواقع التصوير التي تنفرد بها السلطنة، مثل (الصحاري، والجبال، والمواقع الأثرية، والأودية.. وغيرها) التي تجعل من السلطنة وجهة مميزة لصانعي الأفلام السينمائية تحت مبادرة (اصنع فيلمك في عُمان).

إعلان ممول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى