سينما

من القرن التاسع عشر هكذا كانت السينما

عالم سينما توب

 

 

تقارير : توب سينما

 

تاريخ السينما (بمختلف أنواعها سواء الأفلام أو الصور المتحركة أو الأفلام ) في نهاية تسعينيات القرن التاسع عشر الميلادي، مع اختراع كاميرا التصوير السينمائي.

 

في البداية، تم عرض الصور المتحركة على أنها حدث وبدعة احتفالية غير مألوفة حيث تم تطويرها بعد ذلك لتكون واحدة من أهم أدوات الاتصال والترفيه والإعلام في القرنين العشرين الميلادي والحادي والعشرين الميلادي. وكانت معظم الأفلام قبل عام 1930م أفلامًا صامتة. كان لـأفلام الصور المتحركة أثر كبير على الفنون والتكنولوجيا والسياسة.

 

وكان المسرح السينمائي أرخص وأبسط وسيلة ترفيه للجماهير. كما أصبحت الأفلام أكثر أشكال الفنون البصرية شعبية من أواخر العصر الفيكتوري. وكانت السينما أبسط تلك الوسائل لأن الشعب قبل السينما كان عليه السفر لمسافات طويلة لرؤية العروض أو مدن الملاهي. وتغير هذا مع ظهور السينما. وفي أثناء العقد الأول من وجود السينما، عمل المخترعون على تحسين آلات صنع الأفلام وعرضها.

إعلان ممول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى