تقارير

مسيرة حافلة للنجمة انجلينا جولي

كتب : آية يوسف

 

المولد والنشأة :

ولدت أنجيلينا جولي فويت يوم 4 يونيو/حزيران 1975 بلوس أنجلس في الولايات المتحدة.

 

الوظائف والمسؤوليات :

 

عينت عام 2001 سفيرة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين للنيات الحسنة، وقامت بعدة أنشطة لصالح اللاجئين في كامبوديا ودارفور والأردن ولبنان.الجزيرة.
هي ممثلة أميركية من أشهر وجوه هوليود، اشتهرت بأفلام عديدة من بينها مستر آند مسز سميث الذي لعبت فيه دور البطولة إلى جانب زوجها براد بيت. وتميزت بأعمالها الخيرية والإنسانية لصالح اللاجئين في مناطق مختلفة من العالم.

ودعت في يونيو/حزيران 2013 مجلس الأمن الدولي إلى أن يضع ضمن أولوياته التصدي للاغتصاب في مناطق الحروب، وروت قصصا لبعض الناجين الذين التقتهم، ومنهم أم كونغولية اغتصبت ابنتها البالغة من العمر خمس سنوات أمام مركز للشرطة.

التجربة الفنية :

 

بدأت جولي في تلقي دروس حول المسرح الكوميدي وعمرها 11 سنة، غير أنها سرعان ما انقطعت عن تلك الدروس بسبب تهكم رفاق الدراسة عليها، واختارت الدخول إلى عالم الموضة، وشاركت في عدة عروض.

عادت إلى دروس المسرح وعمرها 16 سنة واقتحمت الشاشة برفقة والدها، ثم برفقة أخيها المخرج جيمس هيفن الذي شاركت في خمسة من أفلامه، قبل أن تحقق نجاحا مهما برفقته في فيلم ذو ميزانية صغيرة كان عنوانه “غلاس شادو”
.حصلت على أول دور بطولي عام 1995 في فيلم هيكرز الذي تعرفت فيه على الممثل البريطاني جوني لي ميلر الذي تزوجت به سنة 1996.

حقق ظهورها في فيلمي جورج والاس عام 1997 وفتاة الأحلام عام 1998 قفزة نوعية لها في عالم السينما.

حققت عام 2000 نجاحا كبير في فيلم “رحل في ستين ثانية” (Gone in Sixty Seconds)، وكرست ذلك النجاح في فيلم لارا كروفت، وكان عبارة عن لعبة فيديو شهيرة، وقد مكنها ذاك النجاح من أن تصبح وجها هوليوديا بارزا ومن الممثلين الأعلى أجرا.

يعتبر 2005 العام الذي بلغت فيه شهرة جولي الآفاق بشريطها السينمائي مستر أند ميسز سميث برفقة زوجها براد بيت.

بعد سلسلة أفلام ناجحة لعبت فيها دور البطولة وفازت فيها بعدة جوائز، قررت جولي خوض أول تجربة إخراج لها عبر فيلم في بلاد الدم والعسل، الذي يناقش موضوع التطهير العرقي، والاعتداءات الجنسية كسلاح بشع يستخدم خلال الحروب.

الجوائز :

 

رشحت جولي لنيل العديد من الجوائز والأوسمة وفازت بكثير منها، من أهمها فوزها عام 1998 بجائزة غولدن غلوب كأحسن أداء لدورها في شريط “جورج والاس”.

كما حصلت عام 2000 على جائزتي غولدن غلوب والأوسكار في الفئة المخصصة للدور الثاني في فيلم (Girl, Interrupted). وفازت عام 2009 بجائزة أحسن ممثلة في فيلم “استبدال”
(Changeling).
وكرمت صناعة السينما في هوليود جولي في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 عن أعمالها الإنسانية ومنحتها جائزة أوسكار شرفية لدفاعها عن حقوق الإنسان واللاجئين خلال مسيرتها الفنية، لتنال أول أوسكار يوزع هذا الموسم في عاصمة السينما الأميركية.

إعلان ممول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى